جديد الموقع

Loading...

الأحد، 15 فبراير 2015

تحذير هام التكنولوجيا تراقبك وزر «لايك» الأكثر خطورة !!



على الرغم من كون التنكولوجيا مفيدة في عمليات تواصل المرء مع العالم الميحط، إلا أنها تستلزم دفع ضريبة تتعلق بخصوية الأفراد وحياتهم الشخصية، ليكونوا تحت مراقبة كاملة من الوسائل التكنولوجية، والتي غالبًا ما تضع مستخدميها تحت سيطرتها عن طريق بعض الطرق، يراها البعض بسيطة، إلا أنها تضعهم تحت الرقابة بالفعل.

ووفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية، فإن 6 طرق تجعل التكنولوجيا مراقبًا دائمًا لمستخدميها، وهي:

1 – زر "أعجبني" – "لايك"
يمكن لغير مستخدمي موقع "فيسبوك"، أن يروا زر "لايك" في العديد من المواقع، والتي غالبًا ما يكون لها ارتباطًا بموقع التواصل الاجتماعي، إلا أن مستخدمو الفيسبوك هم الأكثر تضررًا من هذا الأمر، حيث يمكن بالضغط على هذا الزر، إتاحة الفرصة لإدارة الموقع في التعرف على المواقع التي يكون عليها المستخدم في تلك اللحظة.

وقدمت الصحيفة البريطانية، حلًا لتلك المشكلة، ناصحة قارئها بتسجيل خروجه من موقع التواصل الاجتماعي، حتى لا يمكن التعرف على المواقع الأخرى التي يكون عليها في ذلك الوقت.

2 – خدمة تحديد المكان
يتمتع مستخدمو الهواتف الذكية بخدمة تحديد الموقع بشكل تفصيلي، والذي يجعل مكانه محددًا بشكل تفصيلي طواعية، حيث تتيح تلك الخاصية إدارة شبكات الإنترنت من تحديد الأماكن التي يذهب إليها المستخدم، حتى وإن لم يكتبها عندما استخدم تلك الخاصية من قبل.

3 – تطبيق "أوبر"
وهو تطبيق يتيح لك نقل المعلومات بشكل آمن عبر هواتف الآندرويد، إلا أن هذا التطبيق يحتفظ بنسخ من تلك البيانات التي نقلتها، وهو الأمر الذي يعد تجسسًا وخرقًا لسياسات الخصوصية.

4 – شبكات الاتصالات
تتصل بشكل دائم تلك الشبكات بالهاتف النقال، وهو ما يجعلها مخترقة دائمًا لكافة البيانات الموجودة على الهاتف دون علم أصحابها، وقد يصبح الاختراق واضحًا وواسعًا عندما يرسل الهاتف طلبًا للشركة لإجراء مكالمة هاتفية، وهو الأمر الذي يجعله مفتوحًا ومتاحًا للاختراق.

5 – الصور الشخصية
عندما يتناقل مستخدمو الهواتف النقالة، صورًا شخصية، فإنه تحمل بيانات عديدة مثل المكان وتوقيت التقاط الصورة، فضلًا عن نوع الهاتف الذي التقطت بواستطه.

6 – التعرف عليك من خلال الوجه
يستخدم موقع "فيسبوك" تلك الوسيلة، لتقديم اقتراحات لمستخدميه عندما يودون نشر صورة عبر الموقع، حيث يطرح لهم اقتراحات من الأصدقاء لمشاركتهم تلك الصور، وهو الأمر الذي يعني تخزين إدارة الموقع لبصمة الوجه على بياناتها الخاصة، ما يعد اختراقًا لخصوصية مستخدميها.

إقرأ أيضا